أوصى أكاديميون ومختصون شاركوا في أعمال الجلسة الافتتاحية لمعرض المنتجات الوطنية السابع بضرورة تشجيع المنتج الوطني الفلسطيني، ومقاطعة المنتجات الإسرائيلية، وأكدوا على ضرورة التحلي بالمسئولية الاجتماعية، وتعزيز الروح الوطنية في ظل استمرار الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة، ولفتوا إلى أن المعرض يمثل تظاهرة وطنية كبيرة تقوم عليها الجامعة الإسلامية لدعم صمود وثبات الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

جاء ذلك خلال افتتاح أعمال الجلسة الافتتاحية لمعرض المنتجات الوطنية السابع الذي تنظمه كلية التجارة بالجامعة الإسلامية، بالشراكة مع الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية، وبتمويل من بنك فلسطين، وشركة مصانع العودة، وبمشاركة وزارات: الاقتصاد الوطني، والزراعة، والسياحة والآثار الفلسطيني، وشبكة المؤسسات النسائية، وأقيمت أعمال الجلسة الافتتاحية للمعرض في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات بالجامعة بحضور الأستاذ الدكتور عادل عوض الله –رئيس الجامعة الإسلامية، والأستاذ الدكتور محمد مقداد- عميد كلية التجارة، والدكتور وائل الداية –رئيس اللجنة التحضيرية للمعرض، والمهندس محمد المنسي –ممثل الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية، وممثلون عن الوزارات، والمؤسسات الرسمية والحكومية والأهلية والخاصة، وجمع من العاملين في القطاعات الصناعية، والتجارية، والزراعية، والاقتصادية، والحرفية، وأعضاء من أسرة كلية التجارة والطلبة بالجامعة.

بدوره، أكّد الأستاذ الدكتور عوض الله أن المعرض يمثل إثبات للذات، وتحدي للحصار، ورفض للاستسلام، ولفت إلى أن التاريخ سطّر بطولة غزة وأهلها، وأشار الأستاذ الدكتور عوض الله إلى أن كلية التجارة رسّخت معنى العزة والصمود بافتتاح معرض المنتجات السابع، وشدّد على ضرورة عدم الاستسلام للبطالة، وذلك من خلال إنشاء المصانع والشركات التي تشغل الأيدي العاملة في قطاع غزة.

من جانبه، لفت الأستاذ الدكتور مقداد إلى أن المعرض يأتي في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها قطاع غزة، من استمرار الحصار "الإسرائيلي"، وإغلاق المعابر؛ ليدعم ويحفز المنتجات الوطنية، ويحارب المنتجات "الإسرائيلية"، وذكر الأستاذ الدكتور مقداد أن كلية التجارة عقدت المعرض حرصاً على استمرار التواصل والترابط بين الكلية والمجتمع الفلسطيني في شتى المجالات.

ونوه الأستاذ الدكتور مقداد إلى أن كلية التجارة تمثل أكبر الكليات في الجامعة في مجال الدراسات العليا، كونها تخدم (3000) طالباً وطالبة في برنامجي الماجستير والدكتوراه، في (13) برنامجاً متنوعاً.


من ناحيته، ثمن المهندس المنسي جهود القائمين على معرض المنتجات الوطنية السابع، معبراً عن سعادته بافتتاح معرض المنتجات بالتعاون مع كلية التجارة في الجامعة الإسلامية، وأكد المهندس المنسي أن الصناعات الوطنية لها قدرة عالية على دعم الاقتصاد الوطني الفلسطيني الذي يسهم في قيام دولة مستقلة.

وقال المهندس المنسي: "تشهد المعارض المحلية والدولية على جودة ومهارة الصانع الفلسطيني، فقد شاركت المنتجات الفلسطينية في أكبر هذه المعارض".


وافتتح في ختام الجلسة الافتتاحية للمعرض كل من: الأستاذ الدكتور عوض الله، والأستاذ الدكتور مقداد، والمهندس المنسي، أعمال وفعاليات معرض المنتجات الوطنية السابع، وتستمر فعاليات المعرض حتى الثالث من آيار/ مايو.


ويشارك في المعرض مجموعة من الشركات التجارية، والمؤسسات الحكومية والأهلية في شتى القطاعات: الزراعي، والصناعي، والحرف والأعمال اليدوية، والجمعيات الأهلية.