الجامعة الإسلامية بغزة تطلق ولأول مرة برنامج الاقتصاد الرقمي وتكنولوجيا المال "الأول من نوعه"

13 - أيلول - 2021
استحدثت الجامعة الإسلامية بغزة برنامج "الاقتصاد الرقمي وتكنولوجيا المال" في كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية، ويبدأ استقبال الطلبة من الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي 2021-2022، وبحسب تقارير سلطة النقد الفلسطينية يعتبر هذا التخصص من التخصصات الواعدة والتي ستضمن فرص عمل حقيقية للخريجين.
ويأتي استحداث هذا التخصص استجابة للتطورات المستمرة والمتسارعة في بيئة الأعمال المالية، الاقتصادية والمصرفية التي نشهدها اليوم بما في ذلك تطور أساليب تسوية المدفوعات على المستويين المحلي والعالمي وظهور بعض المنتجات والخدمات المالية الحديثة مثل العملات الرقمية وأدوات تسوية المدفوعات الإلكترونية، بالإضافة إلى التقدم التكنولوجي المتمثل بالذكاء الاصطناعي والبلوك تشين والأمن السيبراني والذي غير متطلبات العمل في المؤسسات المالية والمصرفية بشكل جذري. حيث يساهم هذا التخصص في رفد سوق العمل المحلي والإقليمي بخريجين مؤهلين وقادرين على استخدام أدوات تكنولوجيا الأعمال في تيسير وتنفيذ الأعمال المالية والاقتصادية بالإضافة إلى التمكن من إدارة المخاطر المتعلقة بالأعمال المالية والمصرفية في إطار مستجدات بيئة الأعمال المستمرة.
ويعتبر هذا التخصص أحد القطاعات الواعدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث أشارت التقارير والإحصاءات الصادرة عن الشركات المختصة في هذا المجال، إلى أن حجم الاستثمار في قطاع التكنولوجيا المالية قد ارتفع بشكل ملفت خلال السنوات الأخيرة، ومن المتوقع أن يستمر هذا الارتفاع خلال الفترة القادمة، مما يعني زيادة الطلب على الموارد البشرية المؤهلة للعمل في هذا المجال. أما على الصعيد الفلسطيني، فقد ياتي هذا البرنامج بما يتواءم مع رؤية سلطة النقد في التحول نحو وسائل الدفع الالكترونية والتكنولوجيا المالية "الفينتيك" في ضوء الاستراتيجية الوطنية لتطوير وسائل الدفع الالكتروني 2018-2023 التي تم اعتمادها أواخر العام الماضي من خلال التعاون والتنسيق المستمر ما بين الحكومة الفلسطينية وسلطة النقد في هذا القطاع.