الطالب انس لبد أنهى دراسة البكالوريوس والماجستير في أربع سنوات بتفوق

الطالب انس لبد أنهى دراسة البكالوريوس والماجستير في أربع سنوات بتفوق

أنس ذو الثلاث والعشرون ربيعا يحمل الآن رسالة الماجستير في إدارة الأعمال من الجامعة الإسلامية، أنهى دراسة بكالوريوس إدارة الأعمال (انجليزي) بثلاث سنوات، وبعدها أنهى دراسة ماجستير إدارة الأعمال في سنة واحدة، حيث انه الحالة الأولي من نوعها في الجامعة الإسلامية الذي تمكن من دراسة جميع متطلبات برنامج الماجستير في سنة واحدة فقط ويعتبر اصغر خريج ماجستير في الجامعة الإسلامية ، في بداية حديثنا مع أنس عن كيف تمكن من هذا الانجاز خاصة في دراسته لبرنامج الماجستير وكيف استطاع التوفيق بين العمل والدراسة قال الأستاذ انس لبد: إن العمل الجاد هو الثمن الذي ندفعه مقابل النجاح والاجتهاد ما هو إلا فرصة للبداية والانطلاق بطريقة انضج ، ولكي ننجح يجب أن نؤمن ببساطة بأنة من صميم الصعوبات تخلق الفرص، والإنسان لا يستطيع تغيير حياته إلا إذا استطاع رسم أهدافه وأحسن استغلال الفرص بحيث يتيقن ويؤمن بان يعمل من نفسه أقصى ما يمكن أن يكون، لان من لا يواجه التحديات لن يجني شيئا، فقيمة حياه الإنسان بتحقيق أهدافه.

وانطلاقا من إيماننا بان قوة رغباتنا تتحكم في دوافعنا وبالتالي في تصرفاتنا، وعندما يكون لديك الرغبة المشتعلة للنجاح فلن يستطيع احد إيقافك، كما أن النجاح لا يقاس بالموقع الذي يتبوأه المرء في حياته بقدر ما يقاس بالصعاب التي يتغلب عليها، لأنه من يصبو للوصول إلى حديقة النجاح لابد أن يمر بمحطات التعب وصاحب الإرادة القوية لا يطيل الوقوف في هذه المحطات، لأن الذين ولدوا في العواصف، لا يخافون هبوب الرياح، وإن من حسن الحظ أنني أسرعت الخطى أحمل بيدي مشاعل العلم والنور، أضئ دربي بالأمل المشرق واضعا لنفسي شعار ذهبك دينك ،وحليك أخلاقك، ومالك أدبك ،واجتهادك علمك.

إن السر وراء هذا الانجاز عدة أسباب سأذكر أهمها ابتداء حسن إدارة الوقت وتنظيم الأوقات بين دوام العمل ومواعيد المحاضرات وأوقات الدراسة حيث استطعت الاستفادة من مراعاة الجامعة لطلاب الماجستير لأن لديهم دوام عمل، فقد كان عملي ينتهي الساعة الثانية والنصف ظهرا وكانت محاضراتي تبدأ الساعة الثالثة، أما بالنسبة لأوقات المذاكرة فقد تركزت في أيام الخميس والجمعة حيث كنت أجد متسعا من الوقت لتحضير المساقات الدراسية ومراجعتها، أضف إلى ذلك، ومع هذه المجهودات إلا أنني كنت أجد وقتا كذلك لممارسة الحياة الاجتماعية وكذلك أوقات للتسلية والترفيه.

إن من أحد الأسباب التي ساعدتني في تحقيق هذا الانجاز مساندة والدي ووالدتي وحثي الدائم على الاجتهاد، والتخطيط المستمر من بداية دراستي سواء في البكالوريوس أو الماجستير، فوضع أهداف طويلة المدى وقصيرة الأجل من الأساسيات التي اعتمدت عليها في التخطيط لحياتي، ويمكنني القول انه من الأسباب التي مكنتني من إنهاء الماجستير في عام واحد أنني بدأت بكتابة بحث الماجستير مع بداية دراستي للماجستير، وعند استيفائي لشروط تقديم خطة البحث كنت قد بدأت فعلا بكاتبة البحث وهذا ما ساعدني من الانتهاء من كتابة البحث الذي كان بعنوان (مدى ملاءمة المعايير المستخدمة في تسعير أجرة النقل العمومي) مع الانتهاء من دراسة المساقات الدراسية للبرنامج فقد سرت مع المساقات الدراسية وبحث الماجستير بشكلٍ متوازٍ.

أما على صعيد النجاحات التي حققتها في مجال العمل فإنني قد بدأت في مجال تنسيق المشاريع التنموية والخيرية مع دراستي للبكالوريوس وهذا ما فتح أمامي المجال واسعا بعد تخرجي للعمل كمنسق مشاريع مع المؤسسات الخيرية الدولية والمحلية حيث أن العديد من المشاريع التنموية والإستراتيجية قمت بتنسيقها وتنفيذها منها ما هو مجال خدمة الطالب الجامعي وأخرى في محاربة الفقر ومشاريع تنموية أخرى كتب لي النجاح فيها.

وفي الختام أستطيع القول أن كل شخص يدرك ماذا يريد، ويفهم مصلحته يمكنه جمع المتغيرات واتخاذ القرارات المناسبة.


طموح .. إرادة .. عزم .. نجاح

 

x